<bgsound src="sher.wav" loop="infinite">
 
بیروڕا‌
له‌ ئه‌حکامه‌کانی مانگی شه‌عبان
مانگی‌ شه‌عبان


له‌ ئه‌حکامه‌کانی مانگی شه‌عبان

ن/ محمد بيلال

1. وه‌رگرتن و قبووڵکردنی کرده‌وه‌کان. 
مانگی شه‌عبان له‌و مانگانه ده‌ژمێرێت که‌ فه‌زڵ و گه‌وره‌ییه‌کی زۆری هه‌یه‌، هه‌ر وه‌ک چۆن پێغه‌مبه‌ری خوا(صلى الله عليه وسلم) بۆی به‌یان کردووین ڕێنوماییکردووین که‌ له‌و مانگه‌دا چی بکه‌ین و چۆن مامه‌ڵه‌ی له‌گه‌ڵدا بکه‌ین، هه‌تاکو نزیک ببینه‌وه‌ له‌ ڕه‌حمه‌تی خوا. 
(ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، و كان يصوم شعبان كله، كان يصوم شعبان إلا قليلا) واته‌: له‌ (صحیحه‌)ین هاتووه‌ که‌ له‌ دایکمان عائیشه‌ (خوا لێی ڕازی بێ) ده‌گێڕنه‌وه‌ که‌وا فه‌رمووی: پێغه‌مبه‌رم نه‌بینیوه‌ که‌ قه‌ت مانگێک به‌ کامڵی به‌ڕۆژوو بووبێت، جگه‌ له‌ مانگی ڕه‌مه‌زان، وه‌ له‌مانگی شه‌عبانیش هه‌مووی به‌ڕۆژوو ده‌بوو که‌مێکی نه‌بێت. 

بۆ ئه‌وه‌ی بزانی ئه‌ی به‌نده‌ی خوا که‌ له‌م مانگه‌دا خوای په‌روه‌ردگار به‌نده‌کانی خۆی ته‌کریم ده‌کات به‌ ویستی خۆی و پایه‌داری خۆی، وه‌کو: 
1. کار و کرده‌وه‌کانیان به‌یان ئه‌کرێت له‌لای خوا ئه‌وه‌ی خوا ویستی له‌سه‌ر بێت لێی قبوڵ ئه‌فه‌رمووێ. 
2. له‌ گوناهی به‌نده‌کانی خۆش ئه‌بێت، وه‌ ئه‌مه‌یش پاداشتێكی گه‌وره‌یه‌ له‌ خوای په‌روه‌ردگاره‌وه‌. 
به‌ڵام ئه‌ویش بزانه‌ که‌ به‌م دوو فه‌زڵه‌ گه‌وره‌یه‌ ناگه‌یت، ئه‌گه‌ر هاتوو گوێڕایه‌ڵی ئامۆژگاریه‌کانی پێغه‌مبه‌ری خوا نه‌بێت (صلی الله علیه‌ وسلم) نه‌بیت. 
ثبت عند النسائي عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم من شهر ما تصوم من شعبان، فقال صلى الله عليه و سلم: (ذاك شهر يغفل فيه الناس؛ بين رجب و رمضان ، وهو شهر ترفع في الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي و أنا صائم). 

له‌ له‌لایه‌ن (النسائی) هاتووه‌ له‌ ئوسامه‌ی کوڕی زه‌ید (خوایان لێ ڕازی بێت) فه‌رمووی: وتم: ئه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلى الله عليه وسلم)، ناوبینم که‌ له‌ مانگه‌کانی تر ئه‌وه‌نده‌ی مانگی شه‌عبان به‌ ڕۆژوو بیت؟ وه‌ڵامی دایه‌وه‌(صلی الله علیه‌ وسلم) فه‌رمووی: ئه‌و مانگه‌ مانگێکه‌ که‌ خه‌ڵکی لێی بێ ئاگان، ئه‌ویش که‌وتۆته‌‌ نێوان ڕه‌جه‌ب و ڕه‌مه‌زان، له‌و‌ مانگه‌دا کار و کرده‌وه‌کانمان به‌رز ئه‌کرێته‌وه‌ بۆ لای خوای په‌روه‌ردگار وه‌ منیش حه‌ز ئه‌که‌م که‌ کار و کرده‌وه‌کانم به‌رز بکرێته‌وه‌ له‌ کاتێکدا به‌ڕۆژوم. 
وه‌ ئه‌وه‌یش بزانن زۆری ڕۆژو گرتنی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلى الله عليه وسلم) له‌سه‌ر دوو هۆکار بووه‌: 
یه‌که‌م: 
مانگێکه‌ خه‌ڵکی زۆر بێئاگان‌ لێی، چونکه‌ ئه‌که‌وێته‌ نێوان مانگی ڕه‌جه‌ب و مانگی ڕه‌مه‌زان، وه‌ ئه‌بینین که‌ خه‌ڵکی ئه‌بنه‌ دوو به‌شه‌وه‌ به‌شێک زۆر خۆیان ماندوو ئه‌که‌ن له‌ مانگی ڕه‌جه‌ب و خۆیان توشی کۆمه‌ڵێ (بیدعه‌)و خه‌رافیات ده‌که‌ن وه‌ فه‌زڵی مانگی ڕه‌جه‌ب ئه‌ده‌ن به‌ سه‌ر مانگی شه‌عبان. 
وه‌ کۆمه‌ڵێکی تریش وا ده‌زانن که‌ به‌ندایه‌تی و خواپه‌رستی ته‌نها له‌ مانگی ڕه‌مه‌زان ئه‌کرێت. 

دووه‌م: 
له‌م مانگه‌دا کردوه‌کانی مرۆڤ به‌رز ئه‌کرێته‌وه‌ بۆ لای خوا، هه‌ر ‌بۆیه‌ به‌ باشترین کرده‌وه‌ ئه‌و به‌نده‌یه‌ خوا لێی ڕازی ئه‌بێت، وه‌ باشترین به‌ندایه‌تی ئه‌وه‌یه‌ که‌ به‌ڕۆژوو بێت، له‌به‌ر ئه‌وه‌ی ئه‌و به‌ندایه‌تییه‌ خۆ زه‌لیلکردن و نه‌فس تۆراندن خۆ ماندووکردنێکی تێدایه‌ له‌ پێناو خوادا، وه‌ له‌ هه‌مان کاتیش خۆیه‌کلایی کردنه‌وه‌یه‌‌ بۆ خوا. 
هه‌ر بۆیه‌ ئه‌ی به‌نده‌ی خوا! تا ئه‌توانی له‌م‌ مانگی شه‌عبانه‌ دا به‌ڕۆژو به‌، جا ئه‌گه‌ر که‌م بێت یان زۆر، یان ته‌واوی مانگه‌که‌ بێت هه‌تاکو کار و کردوه‌کانت کاتێ ده‌چێته‌وه‌ دیوانی خوا به‌ زوبانی به‌ ڕؤژو بێت، هه‌تاکو قبوڵ بێت له‌لای خوا. 

وه‌ زۆر که‌س هه‌یه ‌که‌ ده‌گات به‌ مانگی شه‌عبان، ده‌ست ده‌کات به‌ ڕۆژو گرتن وه‌ به‌تایبه‌تی کاتێ نزیک ئه‌بێته‌وه‌ به‌ نیوه‌ی شه‌عبان، یاخود پاش نیوه‌ی شه‌عبان، وه‌ ئه‌مه‌یش هه‌ڵه‌یه‌، له‌به‌ر ئه‌وه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه‌ وسلم) نه‌هیی کردووه‌ له‌ ڕۆژوگرتنی دوای نیوه‌ی مانگی شه‌عبان، هه‌روه‌ک چۆن له‌ فه‌رموده‌ی (صحیح) هاتووه‌ وه‌ هه‌ندێ له‌ زانایان به‌ فه‌رمووده‌یه‌کی دروستیان داناون، وه‌ هه‌روه‌ک پێغه‌مبه‌ری خوا (صلى الله عليه وسلم) ده‌فه‌رمووێت: (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا...) ئه‌گه‌ر مانگی شه‌عبان بوو به‌ نیوه‌ ئیتر به‌ ڕۆژوو مه‌بن.. ) ئه‌مه‌یش ئه‌وه‌ ده‌گه‌یه‌نێ که‌ له‌ پاش نیوه‌ی مانگی شه‌عبان ڕۆژوگرتن که‌راهه‌تی هه‌یه‌ _‎‎خوایش زاناتره‌_ 

ئه‌و فه‌رموودانه‌ی که‌ (ضعیف)ن سه‌باره‌ت به ڕۆژو گرتن له‌ مانگی شه‌عبان: 

1 ) فه‌رمووده‌ی : (اللهم بارك لنا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان) واته‌: خوایه‌ به‌رکه‌تمان به‌سه‌ر بڕژه‌ له‌ مانگی ڕه‌جه‌ب و شه‌عبان، وه‌ بمانگه‌ینه‌ مانگی ڕه‌مه‌زان. 
انظر : كتاب الأذكار للنووي و كتاب ميزان الاعتدال للذهبي 3 / 96 طبعة دار الكتب العلمية لعام 1995 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 2 / 165 طبعة دار الريان لعام 1407هـ و كتاب ضعيف الجامع للألباني حديث رقم 4395. 

2) فه‌رمووده‌ی : (فضل شهر شعبان كفضلي على سائر الأنبياء) قال ابن حجر : "إنه موضوع كما في كتابه تبين العجب" واته‌: فه‌زڵی مانگی شه‌عبان وه‌ک فه‌زڵی من وایه‌ لبه‌ سه‌ر باقی پێغه‌مبه‌رانی تر. 
انظر : كتاب كشف الخفاء 2 / 110 للعجلوني طبعة مؤسسة الرسالة لعام 1405هـ و كتاب المصنوع لعلي بن سلطان القاري 1 / 128 طبعة مكتبة الرشد لعام 1404هـ 

3) فه‌رمووده‌ی تخصيص صيام نهار ليلة النصف من شعبان و قيام ليلها : (إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها) واته‌: ئه‌گه‌ر شه‌وی نیوه‌ی شه‌عبان هاته‌ پێش ئه‌وه‌ شه‌وه‌که‌ی شه‌ونوێژو ڕۆژووه‌که‌ی به‌ ڕۆژوو بن. 
أنظر : كتاب العلل المتناهية لأبن الجوزي 2 / 562 طبعة دار الكتب العلمية لعام 1403هـ و كتاب مصباح الزجاجة للكناني 2 / 10 طبعة دار العربية لعام 1403هـ و كتاب الفوائد المجموعة للشوكاني ص 51 و كتاب تحفة الأحوذي للمباركفوري 3 / 366 طبعة دار الكتب العلمية و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني حديث رقم 2132 

4) فه‌رمووده‌ی : (خمس ليال لا ترد فيهن الدعوة: أول ليلة من رجب، و ليلة النصف من شعبان، وليلة الجمعة، و ليلة الفطر، و ليلة النحر) واته‌: پێنج شه‌و هه‌ن، که‌ خوا دوعاکانی تیا ڕه‌ن ناکاته‌وه‌، یه‌که‌م شه‌وی مانگی ڕه‌جه‌ب، وه‌ شه‌وی نیوه‌ی مانگی شه‌عبان، وه‌ شه‌وه‌ی هه‌ینی، وه‌ شه‌وی جه‌ژنی ڕه‌مه‌زان، وه‌ شه‌وی جه‌ژنی قوربان. 
أنظر : كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني حديث رقم 1452 

5) فه‌رمووده‌ی: (أتاني جبريل عليه السلام فقال لي هذه ليلة النصف من شعبان و لله فيها عتقاء من النار بعدد شعر غنم كلب) واته‌: جوبریل هاته‌ لام پێی وتم: ئه‌م شه‌وه‌ شه‌وی نیوه‌ی شه‌عبانه‌، ئه‌م شه‌و خوا به‌ ژماره‌ی‌ مه‌ڕوماڵاتی دێهاته‌کان له‌ گوناهی به‌نده‌کان خۆش ده‌بێ و له‌ ئاگر ده‌ریان ده‌هێنێ. 
أنظر : كتاب السنن للترمذي 3 / 116 طبعة دار إحياء التراث و كتاب العلل المتناهية لأبن الجوزي 2 / 556 طبعة دار الكتب العلمية لعام 1403هـ و كتاب ضعيف ابن ماجه للألباني حديث رقم 295 

6) فه‌رمووده‌ی: (يا علي من صلى ليلة النصف من شعبان مئة ركعة بألف قل هو الله أحد قضى الله له كل حاجة طلبها تلك الليلة) واته‌: ئه‌ی عه‌لی! هه‌ر که‌سێک به‌ شه‌وی نیوه‌ی شه‌عباندا سه‌د ڕکات نوێژ بکاو هه‌زار قل هو الله احد ی تیا بخوێنێتظ ئه‌وه‌ خوا هه‌موو حاجه‌تێکی بۆ به‌جێ ده‌گه‌یه‌نێت له‌م شه‌وه‌دا. 
أنظر : كتاب المنار المنيف لأبي عبد الله محمد الحنبلي طبعة دار المطبوعات الإسلامية لعام 1403هـ و كتاب كشف الخفاء للعجلوني 2 / 566 طبعة الرسالة لعام 1405هـ و كتاب الفوائد المجموعة للشوكاني ص 50 و كتاب نقد المنقول لزرعي 1 / 85 طبعة دار القادري لعام 1411هـ 

7) فه‌رمووده‌ی: (من قرأ ليلة النصف من شعبان ألف مرة قل هو الله أحد بعث الله إليه مئة ألف ملك يبشرونه) واته‌: هه‌ر که‌سێکی له‌ شه‌وی نیوه‌ی شه‌عباندا هه‌زار جار قل هو الله احد بخوێنێت، ئه‌وه‌ خوا سه‌دهه‌زار فریشته‌ی بۆ دا ئه‌به‌زێنێ و موژده‌ی پێ ئه‌ده‌ن. 
أنظر : كتاب لسان الميزان لأبن حجر 5 / 271 طبعة مؤسسة الأعلمي لعام 1405هـ و كتاب المنار المنيف لأبي عبد الله محمد الحنبلي طبعة دار المطبوعات الإسلامية لعام 1403هـ و كتاب نقد المنقول لزرعي 1 / 85 طبعة دار القادري لعام 1411هـ 

8) فه‌رمووده‌ی : (من صلى ليلة النصف من شعبان ثلاث مئة ركعة ( في لفظ ثنتي عشر ركعة ) يقرأ في كل ركعة ثلاثين مرة قل هو الله أحد شفع في عشرة قد استوجبوا النار) واته‌: هه‌ر که‌سێکی له‌ شه‌وی نیوه‌ی شه‌عباندا سێسه‌د ڕکات نوێژ بخوێنێت، له‌ ئاخاوتنێکی تردا یازده‌ڕکات نوێژ بخوێنێ و له‌ هه‌ر ڕکاتێکدا سی جار قل هو الله احد بخوێنێت ئه‌وه‌ی بۆ ئه‌بێت به‌ شه‌فاعه‌ت و له‌ ئاگر ڕزگاری ده‌بێت. 
أنظر : كتاب كشف الخفاء للعجلوني 2 / 566 طبعة الرسالة لعام 1405هـ و كتاب المنار المنيف لأبي عبد الله محمد الحنبلي طبعة دار المطبوعات الإسلامية لعام 1403هـ و كتاب نقد المنقول لزرعي 1 / 85 طبعة دار القادري لعام 1411هـ 

9) فه‌رمووده‌ی: (شعبان شهري) واته‌: شه‌عبان مانگی منه‌. 
أنظر : كتاب كشف الخفاء 2 / 13 طبعة الرسالة لعام 1405هـ و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة للألباني حديث رقم 4400 و كتاب الفوائد المجموعة للشوكاني ص 100 

10) فه‌رمووده‌ی : (من أحيا ليلتي العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب) واته‌: هه‌ر که‌سێکی هه‌ردوو شه‌وی جه‌ژن و شه‌وی نیوه‌ی شه‌عبان زیندوو بکاته‌وه‌ ( به‌ تاعه‌ته‌کان) ئه‌وه‌ دڵی نامرێت له‌و ڕۆژه‌ی که‌ دڵه‌کان ده‌مرن. 
أنظر : كتاب ميزان الاعتدال للذهبي 5 / 372 طبعة دار الكتب العلمية لعام 1405هـ و كتاب الإصابة لأبن حجر 5 / 580 طبعة دار الجيل 1412هـ و كتاب العلل المتناهية لأبن الجوزي 2 / 562 طبعة دار الكتب العلمية لعام 1403هـ 

11) فه‌رمووده‌ی : (من أحيا الليالي الخمس ؛ وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفطر، وليلة النصف من شعبان) واته‌: هه‌ر که‌سێکیپێنج شه‌وان زیندوو بکاته‌وه‌ به‌ تاعه‌ت، ئه‌وه‌ به‌هه‌شتی بۆ خۆی مسۆگه‌ر کردووه‌، شه‌وی ته‌ڕویه‌، وه‌ شه‌وی عه‌ڕه‌فه‌، وه‌ شه‌وی جه‌ژنی قوربان، وه‌ شه‌وی جه‌ژنی ڕه‌مه‌زان، وه‌ شه‌وی نیوه‌ی شه‌عبان. 
أنظر : كتاب ضعيف الترغيب للألباني حديث رقم 667 

بزانن ڕه‌حمه‌تی خواتان لێ بێت، ئه‌م فه‌رموودانه‌ی کا بۆمان هێناون، وه‌ به‌ شێوه‌یه‌کی زۆر بڵاو بوونه‌وته‌وه‌ له‌سه‌ر تۆڕی نیترنێت، هیچیان فه‌رمووده‌ی درووست نین سه‌باره‌ت به‌و باسه‌. وه‌ هه‌موو فه‌رمووده‌کان لاوازن و جێگای گومانن. 

فه‌رمووده‌یه‌کی (نه‌هی) له‌سه‌ر ڕۆژوگرتنی نیوه‌ی شه‌عبان به‌ پێداچوونه‌وه‌یه‌کی دروسته‌ له‌سه‌ر ڕووناکی فه‌رمووده‌ به‌ پێی لێکۆڵینه‌وه‌یه‌کی فقهی. 

حَدِيْث العلاء بن عَبْد الرحمان 1، عن أبيه 2 ، عن أبي هُرَيْرَة ، أن رَسُوْل الله صلى الله عليه وسلم قَالَ : (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا) . 
أخرجه عَبْد الرزاق 3 ، وابن أبي شيبة4 ، وأحمد 4 ، و الدارمي5، وأبو داود 6، وابن ماجه 7، 8 ، والنسائي9 ، والطحاوي 10 ، وابن حبان 11، والطبراني 12 ، والبيهقي 13 ، والخطيب 14 ، جميعهم من هَذِهِ الطريق. 

فه‌رمووده‌ی: (العلاء کوڕی عبد الرحمان 1، له‌ باوکی 2 ، له‌ ئه‌بی هوڕه‌یڕه‌، له‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی : (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا) ئه‌گه‌ر مانگی شه‌عبان نیوه‌ بوو ئیتر ڕۆژو مه‌گرن. ئه‌م فه‌رمووده‌یه (عبد الرزاق) ده‌ریهێناوه‌ 3، وه‌‌ کوڕی ئه‌بی شیبه‌ 4، وه‌‌ ئه‌حمد 4، له‌ الدارمی 5، وه‌‌ ئه‌بو داود6، له‌ ئیبنو ماجه‌7، 8، وه‌ النسائی9، وه‌ ئیبنو حه‌بان 11، وه‌ الطبرانی12، وه‌ البیهقی13، وه‌ الخطیب 14، وه‌ هه‌موویان له‌سه‌ر ئه‌م ڕێگایه‌ن. 
قَالَ أبو داود : (( لَمْ يجئ بِهِ غَيْر العلاء ، عن أبيه )) 15 . ئه‌وبو داود ئه‌ڵێت : "له‌ غه‌یره‌س العلاء له‌ باوکی له‌که‌سی تر نه‌بیستراوه"‌. 
وَقَالَ النسائي: ( لا نعلم أحداً رَوَى هَذَا الْحَدِيْث غَيْر العلاء بن عَبْد الرحمان)16. به‌ڵام نه‌سائی ده‌ڵێت: "(هیچ که‌سێ نازانین که‌ ئه‌م فه‌رمووده‌یی گێڕابێته‌وه‌ له‌ غه‌یره‌س العلاء کوڕی عه‌بدورحمان)". 
وَقَالَ الترمذي : ( لا نعرفه إلا من هَذَا الوجه عَلَى هَذَا اللفظ) 18 . الترمذی ده‌ڵێت: "(به‌ هیچ شێوه‌یه‌کی تر ئه‌م فه‌رمووده‌یه‌مان نه‌بیست‌وه‌ وه‌ به‌م شێوه‌ و زمانیش به‌یان کراوه‌)". 
وأورده الحافظ أبو الفضل بن طاهر المقدسي19في أطراف الغرائب والأفراد 20. 

وَقَدْ أنكره الحفاظ من حَدِيْث العلاء بن عَبْد الرحمان : 
لاوازن وه‌ الحافظ ئه‌بو الفضل کوڕی طاهر المقدسی 19 له‌ (أطراف الغرائب والأفراد) 20. ئینکاری له‌وه‌ کردوه‌ له‌م فه‌رمووده‌یه‌ی (العلاء بن عَبْد الرحمان) 
وه‌ هه‌روه‌ها ئه‌م به‌ڵگانه‌ی تریش هه‌ن له‌سه‌ر ئه‌م فه‌رمووده‌یه‌. وه‌ک له‌ خواره‌وه‌ به‌یانمان کردوون. 

فَقَالَ أبو داود : (كَانَ عَبْد الرحمان - يعني : ابن مهدي 21- لا يحدّث بِهِ . قلت لأحمد : لِمَ ؟ قَالَ : لأنَّهُ كَانَ عنده أن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يصل شعبان برمضان ، وَقَالَ : عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم خلافه )22 
وَقَالَ الإمام أحمد : (العلاء ثقة لا ينكر من حديثه إلا هَذَا) 23 . 
وَقَالَ في رِوَايَة الْمَرُّوذِيِّ 24 : (سألت ابن مهدي عَنْهُ فَلَمْ يحدثني بِهِ، وَكَانَ يتوقاه. ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْد الله : هَذَا خلاف الأحاديث الَّتِيْ رويت عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم) 25 . 
واستنكره ابن معين أَيْضاً 26 . 
وزعم السخاوي 27أن العلاء لَمْ يتفرد بِهِ وأنّ لَهُ متابعاً في روايته عن أبيه ، فَقَدْ رَوَى الطبراني 28 الْحَدِيْث قائلاً: (( حَدَّثَنَا أحمد بن مُحَمَّد بن نافع، قَالَ: أَخْبَرَنَا عبيد الله ابن عَبْد الله المنكدري ، حَدَّثَنِي أبي ، عن أبيه ، عن جده ، عن عَبْد الرحمان ابن يعقوب الحرقي ، عن أبي هُرَيْرَة ، قَالَ : قَالَ رَسُوْل الله صلى الله عليه وسلم : (إذا انتصف شعبان فأفطروا) . 
قَالَ الطبراني عقبه : (لَمْ يروِ هَذَا الْحَدِيْث عن مُحَمَّد بن المنكدر إلا ابنه المنكدر ، تفرد بِهِ ابنه : عَبْد الله) . 
والحق أن هَذَا الْحَدِيْث لا يصلح للاستشهاد ، فضلاً عن أن يشد عضد رِوَايَة العلاء ؛ إذ هُوَ مسلسل بالضعفاء والمجاهيل : بدءاً من شيخ الطبراني وَهُوَ : أحمد بن مُحَمَّد بْن نَافِع ، لَمْ أقف لَهُ عَلَى ترجمة ، إلا مَا أورده الذهبي فِي ميزان الاعتدال29 وَقَالَ : (لاَ أدري مَنْ ذا ؟ ذكره ابن الجوزي مرة وَقَالَ : اتهموه . كَذَا قَالَ لَمْ 
يزد) 30 . 
وعبد الله بن المنكدر – المتفرد بهذا الْحَدِيْث –، قَالَ فِيْهِ العقيلي : (( عن أبيه ، ولا يتابع عَلَيْهِ )) 31. 
وَقَالَ الذهبي: (فِيْهِ جهالة ، وأتى بخبر منكر) 32. وَقَالَ مرة : ( لا يعرف)33. 
والمنكدر بن مُحَمَّد – الَّذِيْ لَمْ يرو هَذَا الْحَدِيْث عن أبيه غيره – قَالَ فِيْهِ أبو حاتم: (كَانَ رجلاً صالحاً لا يقيم الْحَدِيْث وَكَانَ كثير الخطأ ، لَمْ يَكُنْ بالحافظ لحديث أبيه) 34. وَقَالَ النسائي : (ضعيف) ، وَقَالَ مرة : (ليس بالقوي) وبنحوه قَالَ أبو زرعة 35 . وَقَالَ ابن حبان : (قطعته العبادة عن مراعاة الحفظ والتعاهد في الإتقان ، فكان يأتي بالشيء الَّذِيْ لا أصل لَهُ عن أبيه توهماً) 36. وَقَالَ الذهبي : (فِيْهِ لين) 37 . 
وبهذا تبين أن الشاهد غَيْر صالح للاعتبار ، فهو جزماً من أوهام المنكدر بن مُحَمَّد. ويبقى الْحَدِيْث من أفراد العلاء بن عَبْد الرحمان ، عن أبيه . 
قَالَ ابن رجب : (واختلف العلماء في صحة هَذَا الْحَدِيْث ثُمَّ العمل بِهِ ، أما تصحيحه فصححه غَيْر واحد ، مِنْهُمْ : الترمذي ، وابن حبان ، والحاكم ، وابن عَبْد البر. وتكلم فِيْهِ من هُوَ أكبر من هؤلاء وأعلم . وقالوا : هُوَ حَدِيْث منكر، مِنْهُمْ: عَبْد الرحمان ابن مهدي ، وأحمد ، وأبو زرعة الرازي ، والأثرم ، ورده الإمام أحمد بحديث : ( لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين) ، فإن مفهومه جواز التقدم بأكثر من يومين) 38 . 

أثر الْحَدِيْث في اختلاف الفقهاء ( حكم صوم النصف الثاني من شعبان ) شوێنه‌واری ئه‌م فه‌رمووده‌یه‌ له‌سه‌ر جیاوازی فقهی (حوکمی ڕۆژوگرتنی نیوه‌ و پاش نیوه‌ی مانگی شه‌عبان). 

أولاً: ذهب قوم إلى كراهة الصوم بَعْدَ النصف من شعبان إلى رمضان . هكذا نقله الطحاوي39 من غَيْر تعيين للقائلين بِهِ . وَهُوَ قَوْل جمهور الشافعية 40 . ونقله ابن حزم عن قوم41 . 
یه‌که‌م: کۆمه‌ڵێکیان به‌ که‌راهه‌تی ئه‌زانن که‌ گرتنی ڕۆژوو له‌ پاش نیوه‌ی مانگی شه‌عبان، وه‌ ئه‌مه‌یش طه‌حاوی له‌سه‌ری ڕۆیشتوه‌ وه‌ غه‌یره‌س ئه‌ویش وه‌ هه‌روه‌ها قه‌ولی زانایانی شافعی مه‌زهه‌بیشی له‌سه‌ره‌ ، وه‌ ئیبن حه‌زمیش به ‌هه‌مان شێوه‌. 

ثانياً: خص ابن حزم 42 - جمعاً بَيْنَ أحاديث الباب – النهي باليوم السادس عشر من شعبان 43 . 
دووه‌م: نه‌هی کراوه‌ له‌ گرتنی ڕۆژوی 16 له‌ مانگی شه‌عبان. 

ثالثاً: ذهب الروياني 44 من الشافعية إلى تحريم صوم النصف الثاني من شعبان45 . 
سێیه‌م: رویانی له‌سه‌ری ڕۆیشتوه‌ له‌ شافعیه‌کان که‌ حه‌رامیان کردووه‌ گرتنی ڕۆژوی پاش نیوه‌ی مانگی شه‌عبان. 

رابعاً : ذهب جمهور العلماء إلى إباحة صوم النصف الثاني من شعبان من غَيْر كراهة 46 . 
واستدل أصحاب المذاهب الثلاثة الأول بحديث عَبْد الرحمان بن العلاء ، عَلَى اختلاف في تحديد نوع الحكم . 
وأجاب الجمهور بتضعيف حديثه ، وعدم وجود ما يقتضي التحريم أو الكراهة ، بَلْ وجود ما يعضد القَوْل بالاستحباب . 
چواره‌م: کۆڕای زانایان له‌سه‌ر ئه‌وه‌ن که‌ (ئیباحه‌) کراوه‌ واتا نه‌کردنی باشتره‌ که‌ به‌شی دووه‌می مانگی شه‌عبان (واته‌: دوای پازده‌ی شه‌عبان) ڕۆژووی تێدا نه‌گیرێت به‌ بێ ئه‌وه‌ی که‌راهه‌تیان کردبێت. وه‌ هه‌ر سێ سه‌ر مه‌زهه‌به‌کان به‌ڵگه‌یان به‌ فه‌رمووده‌که‌ی (عبدالرحمان کوڕی العلاء) هێناوه‌، به‌ جیاوازی نێوانیان له‌سه‌ر چۆنێتی حوکمه‌کانیان وه‌ کۆمه‌ڵی زانایانیش له‌سه‌ر ئه‌وه‌ن که‌ ئه‌م فه‌رمووده‌ لاوازه‌؟!! 
ومذهب الجمهور هُوَ الراجح في عدم الكراهة وجواز صيام النصف الثاني من شعبان لضعف حَدِيْث العلاء وعدم صحته . 
والأصل الجواز حَتَّى يأتي دليل التحريم أَوْ الكراهة. 
وه‌ ئه‌وه‌ی که‌ جمهور له‌سه‌ری ده‌ڕۆن ئه‌وه‌یه‌ که‌ ئینکاری له‌وه‌ نه‌کرێت له‌وه‌ی که‌ به‌ڕۆژو ئه‌بێت له‌ نیوه‌ی مانگی شه‌عبان له‌به‌ری لاوازی فه‌رمووده‌که‌ی (العلاء) وه‌ دووری له‌ ڕاستی. 
وه‌ ئه‌وه‌ی که‌ په‌س‌نده‌ و وه‌ربگیرێت ئه‌وه‌یه‌ که‌ دروسته‌ ‌ به‌ڕۆژو بیت هه‌تاکو به‌ڵگه‌یه‌کی په‌سه‌ند ده‌ست ده‌که‌وێت. 


.......................................... 
1 هو أبو شبل العلاء بن عَبْد الرحمان بن يعقوب الحرقي المدني : صدوق ربما وهم ، توفي سنة ( 138 ه‍ ). الثقات 5/247 ، وتهذيب الكمال 5/526-527 ( 5166 )، والتقريب ( 5247 ) . 
2 هُوَ عَبْد الرحمان بن يعقوب الجهني المدني ، مولى الحرقة : ثقة من الثالثة . 
الثقات 5/108-109 ، وتهذيب الكمال 4/492 ( 3985 ) ، والتقريب ( 4046 ) . 
3 في مصنفه ( 7325 ) . 
4في مسنده ( 9026 ) . 
5 في مسنده 2/442 . 
6 الحافظ الإمام ، أحد الأعلام ، أبو مُحَمَّد عَبْد الله بن عَبْد الرحمان بن الفضل بن بهرام التميمي ثُمَّ الدارمي السمرقندي ، ولد سنة ( 181 ه‍ ) ، وتوفي سنة ( 255 ه‍ ) . الثقات 8/364 ، تهذيب الكمال 4/189 ( 3371 ) ، وسير أعلام النبلاء 12/224 . 
والحديث في سننه ( 1747 ) و ( 1748 ) . 
7في سننه ( 2337 ) . 
8 في سننه ( 1651 ) . 
9 في جامعه ( 738 ) . 
10في الكبرى ( 2911 ) . 
11في شرح معاني الآثار 2/82 . 
12 في صحيحه ( 3590 ) و ( 3592 ) ، وفي طبعة الرسالة ( 3589 ) و ( 3591 ) . 
13 في الأوسط ( 6859 ) ، وفي طبعة دار الكتب العلمية ( 6863 ) . 
14 في الكبرى 4/209 . 
15 في تاريخ بغداد 8/48 . 
16 سنن أبي داود 2/301 عقب ( 2337 ) . 
17 السنن الكبرى 2/172 عقب ( 2911 ) . 
18 الجامع الكبير 2/107 عقب ( 738 ) . 
19 الإمام الحافظ الجوال الرحال أبو الفضل مُحَمَّد بن طاهر بن علي بن أحمد المقدسي ، من مصنفاته : "أطرف الأفراد" ، توفي سنة ( 507 ه‍ ) . 
تاريخ الإِسْلاَم : 169 وفيات ( 507 ه‍ ) ، وسير أعلام النبلاء 19/361 و 364 ، والعبر 4/14 . 
20 5/218 ( 5209 ) . 
21 هُوَ الإمام الحافظ الناقد المجود أبو سعيد عَبْد الرحمان بن مهدي العنبري ، وَقِيْلَ : الأزدي ، مولاهم البصري اللؤلؤي ، ولد سنة ( 135 ه‍ ) ، وتوفي ( 198 ه‍ ) . 
طبقات ابن سعد 7/297 ، والعبر 1/326 ، وسير أعلام النبلاء 9/192 . 
22 سنن أبي داود 2/301 عقب ( 2337 ) . 
23 نصب الراية 2/441 . 
24 الإمام القدوة أبو بكر أحمد بن مُحَمَّد بن الحجاج المروذي، صاحب الإمام أحمد بن حَنْبَل ، ولد في حدود المئتين ، وتوفي ( 275 ه‍ ) . 
طبقات الحنابلة 1/57 ، وسير أعلام النبلاء 13/173، والعبر 2/60. 
25 علل الْحَدِيْث ومعرفة الرجال : 117-118 ( تحقيق السامرائي ) . 
26سبل السلام 2/642 ، ونيل الأوطار 4/260 ، والفتح الرباني 10/207 . وصححه الترمذي وابن حبان وابن حزم وابن عساكر وأبو عوانة والدينوري . 
انظر : الجامع الكبير (738) وصحيح ابن حبان ( 3590 ) و ( 3592 ) ، والمقاصد الحسنة : 35 ، والفتح الرباني 10/205 ، وَلَكِنْ أقول : إن تصحيح هَؤُلاَءِ لا يقف عمدة في وجه استنكار ثلاثة من أساطين التعليل والنقد : ابن مهدي ، وابن مَعِيْنٍ ، وابن حنبل . 
27 المقاصد الحسنة : 57 . 
28 في الأوسط ( 1957 ) في طبعة دار الكتب العلمية ( 1936 ) ، وعزاه السخاوي في مقاصده : 35 إلى البيهقي في الخلافيات . 
29 1/146 ( 569 ) . 
30ونحوه في المغني في الضعفاء 1/57 ( 448 ) . وانظر : لسان الميزان 1/285 . 
31 الضعفاء الكبير 2/303 ( 880 ) . 
32 ميزان الاعتدال 2/508 . 
33ديوان الضعفاء والمتروكين 2/69 . 
34 الجرح والتعديل 8/406 . 
35ميزان الاعتدال 4/191 . 
36المجروحين 3/23-24 . 
37الكاشف 2/298 ( 5651 ) . 
38 لطائف المعارف : 142 . 
39شرح معاني الآثار 2/82 . 
40التهذيب 3/202 ، وفتح الباري 4/128 ، إلا أنه نقل عَنْهُمْ المنع ، والظاهر أنه أراد بالمنع ما هُوَ الأعم من مفهومها الخاص وَهُوَ التحريم ، بقرينة أنه أفرد الروياني ونقل عَنْهُ أنه قَالَ بالتحريم ، فلو كَانَ مؤدى العبارتين واحداً لما فصل بينهما . 
41 المحلى 4/26 . 
42الإمام البحر ، ذو الفنون والمعارف أبو مُحَمَّد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي، من مؤلفاته : 
" المحلى " و " الإيصال إلى فهم الخصال " و " الأحكام " ، ولد سنة (384 ه‍) ، وتوفي سنة (456 ه‍) . 
سير أعلام النبلاء 18/184 و 193 و 213 ، وتاريخ الإِسْلاَم : 403 وفيات ( 456 ه‍ ) ، والأعلام 4/254. 
43المحلى 7/25 . 
44 هُوَ الشيخ أبو المحاسن عَبْد الواحد بن إسماعيل بن أحمد الروياني ، صنف الكتب المفيدة مِنْهَا : " حلية المؤمن " و " الكافي " ، ولد سنة ( 415 ه‍ ) ، وتوفي مقتولاً بجامع آمد سنة ( 501 ه‍ ) أو ( 502 ه‍ ). سير أعلام النبلاء 19/260-261، وطبقات الشافعية ، لابن قاضي شهبة 2/287 . 
45 نقله ابن حجر في الفتح 4/129 . 
46 شرح معاني الآثار 2/82 ، وفتح الباري 4/129 
 


   ‌ 3112 جار خوێندراوه‌ته‌وه‌
11/05/2016
Facebook Twitter Print Addthis

هه‌موو مافه‌کان پارێزراوه بۆ ماڵپه‌ڕی مامۆستا مه‌لا ئه‌حمه‌د کاکه محمود - ساڵی دامه‌زراندن: 1428 - 1439 / 2008 - 2018
Create By: Telerik For IT Solutions
Facebook