<bgsound src="sher.wav" loop="infinite">
 
دیمانه‌ی تایبه‌ت به‌مامۆستا
كلمة للأستاذ الدكتور احمد نعمتى من جامعة طهران..

 بسم الله الرحمن الرحیم

 إن الأخ الأستاذ أحمد کاکه محمود کان من دعاة الإسلام الحقیقیین فی هذا العصر، الذین یفهمون روح الإسلام الصادق، وبهذا الفهم تمکن من أن یدحض حجج الألداء بمنطق معاصر.

 أعرفه رجلا أثر فی الجیل الإسلامی الجدید فکریا وعملیا، وهو من أقوی الشخصیات الإسلامیة التی نبغت فی کردستان وأکثرها نفوذا فی عقول الشباب المثقف وکان ذا تأثیر بالغ فی الاتجاهات والأسالیب الأدبیة والکتابیة والخطابیة.

 تجاوز الأستاذ المفسر مرحلة الدعوة باللسان والقلم إلی مرحلة العمل الحقیقی حین شارک الحركة الإسلامیة لتقوم بتطبیق ما دعا إلیه من آراء نظریة فی مجال التشریع الإسلامی حکما وقیادة ومعاملات؛ أعرفه متأثرا بأفکار الإمام البنا والمودودی والسید قطب وغیرهم، کما نلاحظه فی مکتوباته الممتازة وخاصة فی تفسیره العملاق؛ کما کان متأثرا بالغ التأثیر فی روح الجهاد والحکمة من الأستاذ الملا عثمان عبدالعزیز والأستاذ الملا محمد بهاء الدین فی المنطقة وغیرها.

نشاهد الأخ المجاهد، کثیرا یقول: لابد من وجود جماعة صادقة فی دعوتها إلی الله؛ جماعة تقطع صلتها بکل شیء سوی الله؛ جماعة تتحمل السجن والتعذیب وتلفیق الاتهامات؛ جماعة تقوی علی الجوع والعطش والحرمان، و تقدم کل ما تملک قربانا فی سبیل إقامة مجتمع الإسلام ونظامه.

للأستاذ أحمد فی کل بلد یدین بالإسلام، حواریون وأنصار یعکفون علی مؤلفاته باعتبارها أغنی زاد معاصر تجمع التفکیر الإسلامی الصحیح؛ لأن مؤلفاته واجهت بریق الحضارة الغربیة من ناحیة، وشخص أدواء العالم الإسلامی من ناحیة ثانیة.

لقد لبی أخونا المجاهد نداء ربه راضیا مرضیا بعد جهاد ظافر سیکون وسیلته إلی الحظوة برضوان الله، مع أسلافه من کبار الدعاة الذین جعلوا الإسلام شغلهم الشاغل فی الحیاة فاعتزوا به واعتزّ بهم وسیکون موضع مباهاتهم الفاخرة یوم یقوم الناس لرب العالمین.

                                                            د. أحمد نعمتی – أستاذ الجامعة


   ‌ 1720 جار خوێندراوه‌ته‌وه‌
16/01/2015

هه‌موو مافه‌کان پارێزراوه بۆ ماڵپه‌ڕی مامۆستا مه‌لا ئه‌حمه‌د کاکه محمود - ساڵی دامه‌زراندن: 1428 - 1439 / 2008 - 2018
Create By: Telerik For IT Solutions
Facebook